الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


محمد سعيد ناود، الصامت الذي حفزني على كتابة الرواية

عارف علوان

2010 / 9 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


محمد سعيد ناود شخصية إرترية فذة، تعرفت عليه في في بيروت حين كنت أعمل في تصميم الكتب والمجلات بمطبعة الخليل.
شاب وجودي متمرد، وثائر في حركة تحرير، جمعت بينهما سنوات الحرية في لبنان 1973، والغربة عن الوطن، وهدف مضمر، إقامة العدالة! ولم تنقطع الصداقة بيننا يوماً رغم أن الزمن عاد ليبعد المسافات بينهما، إذ بقينا نتواصل بالرسائل، وكان آخر اتصال هاتفي بيننا أواسط هذا العام، هو في بلده المغمور إرتريا حيث ينصرف للكتابة، وأنا في موطني الجديد والقلق، أنكلترا، فاكتشفنا، بعد ذاك الشوط الزمني الطويل، أن العدالة في دول العالم الثالث مجرد هراء، وأن التمرد والثورات التي قامت في أواسط القرن العشرين انتهت، جميعها، بيد اللصوص!
محمد سعيد ناود هادئ، رزين، دمث، وقنوع، لم أر مثيلاً له في الزهد، وفر له القهوة "الجَبنة" والسجائر وسيعتكف للكتابة.
عملت معه حين كان مسؤولاً للإعلام في جبهة التحرير الإرترية (قوات التحرير الشعبية) فكان أحياناً يتسلل إلى الداخل الإرتري، وعندما يعود يجمعنا الحديث الطويل عن إريتريا لساعات طوال، لأنه يلتقط بعين الكاتب الشاردة والواردة في حياة المجتمع الذي يعشقه، سكان المدن والقرى والرحل، ثم يخرج بمؤلف صغير أو كبير، يتناول عادات أو تاريخ أو جغرافية البلد، حتى أنه أسس بمؤلفاته العديدة، إلى جانب الشهيد عثمان صالح سبي، الرف الأول في المكتبة الإرترية.
ورغم أنني كنت أجمع بين الجد والهزل في تلك المرحلة من حياتي للتعويض عن فترة معتمة في تاريخ العراق، غير أن محمد سعيد ناود قدم إلى بيروت يحمل على عاتقيه تأسيس أول حركة وطنية لتحرير إرتريا بمنهج تنظيمي ورؤية واضحة، لذلك ظل الجد والمثابرة يلازمانه حتى آخر يوم من حياته.
لم تكن من عادات ناود البوح عمّا يكتب. كان يفاجئنا بمؤلف جديد فنذهب به إلى المطبعة. كان يغيب مدة طويلة داخل البيت ليخرج علينا بانتاجه.
في إحدى المرات سلمني نص طويل، قال إنها رواية، أضاف: قبل إرسالها للطبع أود أن تقرأ النص لأنها المرة الأولى التي أخوض في هذا المجال.
كان "صالح، أو رحلة الشتاء" أول عمل أدبي إرتري، وهو سيرة ذاتية ابتعدت كثيراً عن صاحبها، تسرد قصة عائلة تنتقل بين شمال إرتريا والسودان لجناية القطن أو حصاد الحبوب، ثم تعود إلى وطنها محملة بالذكريات الدرامية التي ينقلها إلى القارئ الصبي "صالح".
فرحت بالرواية كون ناود يطرق هذا الباب، وتواتيه الجرأة على الذهاب إلى الأدب للمرة الأولى. ثانيا، كون إرتريا لم تشهد من قبل الرواية بمفهومها القائم على الأحداث المصنفة والمتسلسلة ضمن سرد جزل، يتخلله ذكر العادات والتقاليد الشعبية. ثالثاً، حفزني العمل على التخطيط للرواية لأنني انشغلت بالمسرح والقصة القصيرة آنذاك.
عندما نقول إن محمد سعيد ناود شخصية فذة، فهو حقاً كذلك، ونضيف إنها شخصية نادرة، قلما يحضى بها شعب!
بوم أمس الأول، الخميس، رحل محمد سعيد ناود عن دنيانا، بعد أن خلف ذخيرة ثقافية مهمة لشعبه، ونشاط سياسي طويل اتسم بالجد والمثابرة والصمت، وهما أثمن ما يقدمه الإنسان الناجح.

(فيما يلي سيرة ذاتية بسيطة لناود نشرت في الموقع الإلكتروني للمركز الإرتري للخدمات الإعلامية)
- من مواليد عام 1926 .
- درس الأولية والوسطي بمدينة بورسودان وتم قبوله بمعهد (بخت الرضا) عام 1952 ليصبح معلّماً لكنه أتجه الي العمل الوظيفي حيث عمل بشركة التلغراف الشرقية (الإيسترن) ببورتسودان.
- شارك في الحركة الوطنية السودانية من أجل الإستقلال في فترة الدراسة ضمن الأحزاب السياسية حتي نال السودان إستقلاله.
- في الفترة من 1954 - 1958 كان يقوم بجولات سنوية في بعض المدن الأرترية ليتقصي أوضاع ارتريا وشعبها تمهيدا لتأسيس الحركة السرية.
- قام بتأسيس وقيادة حركة تحرير أرتريا في نوفمبر عام 1958. وترأس بعد ذلك مؤتمرها السري بالعاصمة الأرترية أسمرا.
- استقال من عمله الوظيفي في عام 1965 ليتفرغ كلياً للقضية الأرترية.
- بعد عام 1970 ناضل في صفوف قوات التحرير الشعبية وكان رئيس المكتب السياسي لفترة طويلة.
- ترأس التنظيم الموحد قبل الفترة التي سبقت تحرير ارتريا.
- عاد الي البلاد بعد الإستقلال وأصبح حاكماً لأقليم الساحل لفترة وجيزة.
- تفرغ بعد ذلك الي الكتابة والتأليف ويعتبر من أكثر الأقلام الأرترية إثراءً للمكتبة حيث لديه مؤلفات عديدة ومقالات لا حصر لها عن القضية والثورة الأرترية ومن مؤلفاته:
- قصة الإستعمار الإيطالي لأرتريا.
- رواية رحلة الشتاء وهي أول رواية ارترية مكتوبة باللغة العربية.
- رواية (المغترب) التي فقدت قبل طباعتها في بيروت.
- العروبة والإسلام بالقرن الأفريقي.
- حركة تحرير أرتريا.
ـ الحقيقة والتأريخ.
- عمق العلاقات العربية الأرترية.
- أرتريا طريق الهجرات والديانات ومدخل الإسلام الي أفريقيا.
- شخصيات ورموز أرترية.
- تأريخ الطريقة الختمية في أرتريا.
- متزوج ولديه ثلاثة أبناء وبنت.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ليبيا: هل تشعل المحكمة الدستورية صراعا جديدا؟


.. مظاهرات ضخمة للعمال في بريطانيا.. هل وافقت المملكة على مطالب




.. المدير العام للجنة المشاريع والإرث القطرية: استقبلنا 700 ألف


.. بعد تلويح بوتين بالسلاح النووي.. هل دخلت الحرب الأوكرانية مر




.. غرينلاند: اكتشاف حمض نووي من العصر الجليدي يعود إلى مليوني ع