الحوار المتمدن - موبايل


مشروع البرنامج السياسي للجنة تنسيق عمل القوى الشيوعية والماركسية العراقية

لجنة تنسيق عمل القوى الشيوعية والماركسية العراقية

2008 / 12 / 30
العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية


منذ عقود وشعبنا يمر بظروف كارثية اوجدها نهج وسياسات الدكتاتورية المقبورة على الاصعدة كافة، فمن ارهاب دولة شامل ومنظم، وسياسة اقتصادية كرست الطابع الريعي للاقتصاد الوطني وعمقت تبعيته للراسمال العالمي، وحروب توسعية عبثية ادت الى تشظية المجتمع وتفتيته على اسس طائفية وعرقية في ظل ثقافة استبدادية مروراً بحصار اقتصادي جائر دام نحو ثلاثة عشر عاماً، وفاقمتها وضاعفتها سياسات الاحتلال الغاشم لوطننا الحبيب، والحكومات المتعاقبة في ظله، على خلفية من العنف الطائفي الدموي.
هذه الكوارث المتلاحقة كانت ولا زالت بمثابة الوعاء الذي اختمرت فيه خطط السعي لتركيع الشعب العراقي وقواه الوطنية الديمقراطية، وفي مقدمتها الفصائل الشيوعية العراقية واليسارية عبر الملاحقات والتصفيات الدموية والسياسات المدروسة لتسطيح الوعي الاجتماعي، وتداعيات فشل العديد من تجارب البناء الاشتراكي، وما رافق ذلك من حراك على الصعيد الفكري، على ارضية من ضعف النشاطين السياسي والتنظيمي للقوى الشيوعية.
ان ضعف النضال الوطني والطبقي المتمثل بالتخلي عن مهمة الدفاع عن مصالح الطبقة العاملة والفلاحين وسائر الكادحين قد زاد من تغريب هذه الفصائل عن حاضنتها الطبقية وعموم ابناء الشعب، وعزز مواقع القوى المعادية للتطور الاجتماعي والمرتبطة بالاحتلال ومشروعه في العراق والمنطقة.
ان ما يمر به اليوم شعبنا من مآس وما يحاك من اتفاقيات تستهدف تكريس احتلال بلادنا باشكال جديدة والسيطرة على مقدراته الاقتصادية وتكبيل تطوره الاجتماعي، يضع الشيوعيين وسائر الماركسيين العراقيين امام مهامهم التاريخية باستنهاض قواهم وتوحدهم وتنظيم صفوف الجماهير وترسيخ علاقتهم بها، فتاريخهم ونظريتهم الثورية تضعهم في مقدمة القوى المناهضة للاحتلال والعولمة الرأسمالية والمشروع الامريكي في العراق والمنطقة، وذلك من خلال سعي هذه القوى لتشكيل (لجنة تنسيق عمل القوى الشيوعية والماركسية العراقية) لتنسيق نشاط الفصائل الشيوعية والماركسية وصولاً لإقامة دولة المؤسسات الدستورية الديمقراطية والفصل الفعلي بين السلطات وإعتبار مبدأ المواطنة وتكافؤ الفرص أساس الدولة، ولضمان مصالح الطبقة العاملة والفلاحين وسائر الكادحين لتحقيق برنامجها السياسي التالي:-
• النضال من اجل الغاء الاتفاقية الامريكية-العراقية المسماة "اتفاقية انسحاب القوات الامريكية وتنظيم وجودها" مع استمرار النضال لتنفيذ إنسحاب صريح وواضح لكل قوات الاحتلال واعتبار استرداد السيادة الحقيقية هي المهمة والحلقة المركزية في نضالنا الوطني، ودعم المقاومة ذات المشروع الوطني- الديمقراطي، وإخراج البلاد الفعلي من البند السابع للأمم المتحدة.
• رفض التواجد العسكري الدائم أو المؤقت للدول الأجنبية ورفض والغاء أي معاهدة أو اتفاقية أمنية تتعارض بنودها مع مبادئ السيادة والكرامة الوطنيتين
• الإطلاق الفعلي للحريات العامة والشخصية ونبذ كل ما يعيق ممارستها من محاصصة طائفية–عرقية وميليشيات صريحة ومقنعة بأجهزة رسمية أو شبه رسمية وإخضاع الجميع لسلطة القانون، ورفض الإرهاب بكل أشكاله.
• العمل على ازالة التشوهات والآثار التدميرية الناجمة عن السياسة الدكتاتورية المقبورة والحصار الاقتصادي وسياسات المحتل والحكومات المتعاقبة في ظله وما نتج عن ذلك من إرهاب وطائفية وهجرة داخلية وخارجية وفوضى ودمار شاملين على الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والفكرية والنفسية والسياسية.
• تغيير نصوص دستور عام 2005 على أسس وطنية - ديمقراطية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية وبما يضمن الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية والقومية والحريات التامة والحفاظ على ثروات الشعب وإلغاء القوانين الضارة بمصلحته.
• السعي لتكوين جبهة عريضة للقوى اليسارية تكون ضمانه لوحدة القوى الوطنية الديمقراطية لتحقيق الاستقلال التام والسير في طريق التقدم والازدهار الاجتماعي.
• إخضاع جرائم وتجاوزات قوات الاحتلال والشركات الأمنية كافة، للقانون العراقي حصراً وإلغاء كل نص يتعارض مع ذلك مهما كان مصدره التشريعي.
• إعادة ترسيم الحدود العراقية مع دول الجوار بما يضمن عودة الاراضي التي تنازل عنها النظام المقبور، وعقد اتفاقيات الصداقة وعدم التدخل بالشؤون الداخلية مع تلك الدول.
اننا في الوقت الذي نضع ثقتنا الكاملة بقدرات شعبنا على خوض صراعه التاريخي لنيل السيادة الوطنية، فاننا واثقون من ان وحدة الفصائل الشيوعية والماركسية وصلابتها سيجعلانها رأس حربة القوى الوطنية واليسارية في معركة شعبنا من أجل الهدف المنشود، لذا فإننا ندعو الفصائل والشخصيات الشيوعية والماركسية كافة للإنضمام الى "لجنة تنسيق عمل القوى الشيوعية والماركسية العراقية " وصولاً لإنجاز مهام توحيدها سياسياً وفكرياً وتنظيمياًً.
المجد والخلود لشهداء الحركة الوطنية والديمقراطية
عاش نضال الشعب العراقي

الفصائل الموقعه:-
كتلة تصحيح المسار/الحزب الشيوعي العراقي
اتحاد الشيوعيين في العراق
حركة اليسار الثوري
منظمة ستار غانم (سامي حركات)








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - طوبى لكم
عبير جمال ( 2008 / 12 / 29 - 22:21 )
بشرى سارة جدا وبرنامج واضح وصريح وطموح وجريء,لقد طال انتظار هذه الخطوة من قبل شعبنا العراقي المتعطش لقوى حقيقية اثبتت الايام صمودها وتضحياتها ووضوح رؤياها وبذلها الغالي والنفيس لنحقيق طموحات الطبقة العاملة العراقية والفلاحين وسائر الكادحين,في الوقت الذي اشد فيه على ايادي من وقعوا على هذا البيان الواعد,اعلن لهفتي لسماع خطواتكم وانجازاتكم التاليةتنفيذا لهذا البرنامج,والى الامام


2 - احقا هذا مشروع شيوعي وماركسي
خليل نوري ( 2008 / 12 / 29 - 22:48 )
هذا المشروع مشروع قوى ديمقراطية لبراللية ليس لها علاقة بالماركسية والشيوعية


3 - مشروع وطني
ابو عيسى ( 2008 / 12 / 30 - 08:26 )
نعم انه مشروع وطني تمليه الضرورة الموضوعية لإقامة صرح سياسي شيوعي ماركسي يعيد للشيوعيين العراقيين وجودهم في الشارع العراقي بعد ان جرفت قيادة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي النضال الثوري وارث الشيوعيين اس الوطنية العراقية الى هاوية الحكم الطائفي والتعصب القومي تحت حراب ومباركة المحتل زعيمة الامبريالية .
اعيدوا لنا هامات الشيوعيين والقهم بعد ان كاد يضيع في هوس المنتفعين والمنتشين بدولارات المحتل
سيروا ونحن معكم


4 - بيان وطنى
سمير حميد ( 2008 / 12 / 30 - 12:27 )
المشروع وطني ديمقراطي رجولي حيث لم يشر الى المرأة على الاطلاق وليس بيساري
للاسف اتحاد الشيوعيين وقعت هكذا بيان وتنازلت عن خطها اليساري لكي تندمج مع الوطنيين والقوميين اليساريين


5 - مشروع مقتضب جدا..
عبد العالي الحراكa ( 2008 / 12 / 30 - 13:00 )
مشروعكم ايها الاخوة الاعزاء مقتضب جدا وديباجته كلاسيكية اطول من محتواه..الاطراف المشاركة فيه والموقعة في ادناه محدودة جدا وتحتاج التوحد في بؤرة منسجمة تدعو حولها الاطراف الاخرى قبل اطلاق مشروع سياسي لتجمع توفيقي غير منسجم كما يبدو.. اشخاص فيكم لها توجهات فكري حادة ومواقف شخصية محددة.. لم تعط البعد الوطني التحرري اهميته ومداه ..المشروع يخلط بين الاوليات والثانويات ولا يفارق الشعارات الايديولوجية بل يقدمها على المباديء والشعارات الوطنية الجامعة علما بان المرحلة الحالية هي مرحلة اخرى.الحاجة ماسة الى سعة اطلاع والمام بالحالة الوطنية العراقية الان وليس الماضي. المطلوب فتح الحوار والنقاش اولا والاستماع الى المداخلات والاراء قبل الاستعجال بطرح المشروع وطلب الانتماء وليس اعادة صياغة ذات الديباجة الماضوية التي لا تنظر الى المستقبل وتريد ان تأخذ باسباب النجاح القسري..سوف اكتب رأيي وملاحظاتي لان وحدة اليسار تهمني كما تهمكم متنيا لكم النجاح والتوفيق..


6 - رسالة
سلمان مناحي ( 2008 / 12 / 30 - 18:28 )
نعم ايها الاخ الحراك نؤيد ملاحطاتك بشكل كامل وزيادة انها فبركة فاشلة


7 - من اجل وحدة الشيوعيين
فاضل عادل ( 2008 / 12 / 30 - 18:40 )
ان البرنامج سياسي اولا وبالتالي فانه لا يناقش قضايا اقتصادية او اجتماعية انه برنامج الشيوعيين للمرحلة الحالية مرحلة التحرر الوطني وبناء الدولة الديمقراطية ليس المهم ان يكون البرنامج طويلا او قصير المهم ان هناك قوى تعمل على لم القوى الشيوعية وتهدف لتوحيدها. نتطلع لانضمام من كان ينادي بوحدة اليسار فالخطوة ستسقط ادعاءات الكثيرين كما نتطلع للانجازات القادمة للجنة التنسيق..والى امام


8 - من اجل حزب شيوعي حقيقي
سردار ايشو ( 2008 / 12 / 30 - 19:07 )
نبارك تشكيل لجنة تنسيق عمل القوى الشيوعية والماركسية العراقية من اجل بناء حزب شيوعي عراقي وفضح قيادة الحزب الشيوعي المتعاونه مع المحتل والطائفيين ، من اجل الدفاع عن مصالح الكادحين لنناضل لبناء حزبنا الشيوعي

اخر الافلام

.. Tahrir Square: Friday of Anger 28 Jan 2011 ميدان التحرير في


.. السنغال: وسيط الجمهورية يدعو الرئيس إلى الحديث للمتظاهرين وس


.. اضاءات علمانية حلقة بمناسبة يوم المرأة العالمي في 8 آذار 202




.. 2 دولار - مساكن الفقراء ترسم خريطة الإرهاب


.. ميانمار.. إحياء ذكرى المتظاهرين الذين قتلوا في تظاهرات ماندا