الحوار المتمدن - موبايل



زواج في مقبرة جماعية !!

سيف الخياط

2003 / 7 / 8
اخر الاخبار, المقالات والبيانات


 

يكتبها من بغداد/ سيف الخياط  *

فرحة الخلاص من صدام وازلامه حسب ما يشاع ليس لها حدود وبتنا هذه الايام لا نذكره او ربما تناسيناه وهذا منحنا الامل بالمستقبل المجهول الذي لا نعرف سحنته شقارء كانت ام سمراء وهل ترتدي الزي العربي الخليجي مثلا.

ومن همومنا نحن الشباب في مجتمعات الشرق المغلوب على امره هو الزواج ربما يزداد هما لدى النساء خشيت ان يمر (مترو الانفاق) – حسب ما وعدنا به -، فترى النساء فرحات بهذا المستقبل وسرحن بالخيال الى الشقق الفارهة والسيارات الحديثة وادوات المطبخ .. الخ ولم لا فليس اما الشباب من مانع عن الزواج فشركات اعمار العراق ستباشر اعمالها قريبا جدا جدا .. حتى لو بعد حين وليس الساعه ببعيدة، ويستحسن الحال وبدل العريس الف وربما نفكر باستيراد عرسان من القمر فنحن بلد البترول وهذا المشروع الاخير صار الامل الوحيد لكن ليس الان في المستقبل بالطبع اعتمادا على البترول لان الحصول على عريس من العراق استحالة وهذا الامر اكدته لي احدى الزميلات الصحفيات حين قالت: كنت اتصور ان شباب العراق في المنفى وسوف يعودون و (ايصير العرس ابفلسين) لكن تبين ان الشباب ليسو في المنفى كما هو متوقع بل في العراق لكن للاسف تزوجوا جميعا في الدار الاخرة في زفاف (المقابر الجماعية)

 

العثور على قتلى مصريين في المقابر الجماعية بالعراق

 

        ·          بغداد / سيف الخياط *

 

يتناقل المصريين في العراق خبر العثور على جثث قتلى مصريين في المقابر الجماعية بمدينة الحلة ومقبرة ابو غريب مؤخرا، دون معرفة اسماء الضحايا.

وقد تم الاستدلاء عليهم من قبل بعض العراقيين الذين كانوا يبحثون عن اقاربهم المقتولين فوجدوا جثث تحمل دلائل تشير الى انهم مصريين، مثل بقايا جواز سفر مصري او نقود معدنية مصريه او ما تبقى من ملابسهم المتهرئة.

وذكر السيد سعيد عبد الخالق (مصري من الصعيد مقيم في العراق من 20 سنه) ان العديد من المصريين فقدوا خلال الثمانينات والتسعينات ولم يعرف مصيرهم، وان نظام صدام كان آلة قتل مجانية لا تستثني احد، وقد استطاع ان يخدع الشارع العربي بشعاراته القومية، عبر ماكنة أعلامه الكبيرة والواسعة، كما إننا ندعوا الحكومة المصرية الى إجراء إحصاء لكل المصريين في العراق ومعرفة مصير المفقودين، إضافة الى ان هناك مصريين قد اعدموا بقرار من محكمة الثورة بتهمة الخيانة لتعاطفهم مع الشعب العراقي، وقد عانينا كثيرا خلال السنوات الماضية من مضايقات رجال الأمن وازلام صدام الذين نراهم اليوم يتجولون بحرية في بغداد تحت رعاية سلطة الاحتلال.







اخر الافلام

.. شرطة ميانمار تداهم مخيما للنازحين الروهينغا وتصيب 4 بالرصاص


.. الملك سلمان يبعث رسالة شفوية لأمير دولة الكويت


.. الكرملين يحضر لقمة بوتين وترامب في الأرجنتين




.. بريطانيا: خطة برلمانية لتجنب -بريكست- دون اتفاق


.. هل سنشهد نهاية وحشية لـ -الشباب- و#داعش في #الصومال؟ ‎