الحوار المتمدن - موبايل



قطر والرياضة , مال وتجنيس وفساد

جميل محسن

2019 / 1 / 25
عالم الرياضة


فاز الفريق القطري بكرة القدم على الفريق العراقي (1- صفر) وجاء هدف الفوز الوحيد بقدم لاعب من اصل عراقي !! ثم ماذا؟ وهاجت الدنيا والميديا وماجت وكأن ماحدث (خيانة ) وطنية لامجرد فوز في مباراة بكرة القدم .
- الفريق القطري ( المطعم) من كل دول العالم كان قد فاز قبلها على المنتخب السعودي وثارت نفس الضجة بسبب هذا الملوم !!
- في نهائيات بطولة العالم بكرة اليد للرجال فاز تجمع اخر يسمى منتخب قطر لكرة اليد على الفريق المصري لكرة اليد صاحب الامجاد افريقيا وعالميا وثارت ضجة اكبر بسبب ان اغلب اعضاء منتخب قطر هم من المجنسين عرب واجانب .
- التساؤل الاكبر ماهي ومن هي هذه الدولة الانفجارية العربية التي تستطيع ازاحة منتخبات اكبر ثلاث دول عربية سكانا ومساحة وتاريخ ومكاسب رياضية ؟قد تكون الاجابة المحايدة ان الامجاد الرياضية لاتقاس بعدد السكان بل بالكفائة والطموح كمثل اوروغواي لايبلغ سكانها حاليا اكثر من 3 ونصف مليون مواطن كانت قد فازت بكأس العالم لكرة القدم مرتين في الثلاثينات والخمسينات من القرن الماضي , والاجابة على الاجابة المحايدة تكون واضحة نعم انه التاريخ الذي يجدد نفسه وللمائة سنة الماضية وحتى اليوم اوروغواي الفقيرة لها تاريخ وقاعدة شعبية رياضية مستمرة وهي كذلك تصدر اللاعبين والمدربين الى معضم الدوريات الكبرى في العالم مع تواصل الزخم المحلي ولا تستورد او تجنس لاعبين من دول اخرى , وبالقياس المنصف لايتعدى عدد سكان قطر الاصليين حاليا عن 350 الف نسمة اكرر ثلاثمائة وخمسون الف نسمة لاغير يقيم عندهم ويخدمهم 2 ونصف مليون انسان من مختلف دول العالم , مبارك عليهم وبلا حسد فقد عرفوا كقيادة كيف يستثمرون اموال الغاز والنفط لخدمة تطورهم الداخلي ولكن وكمنطق ماهو تاريخهم الرياضي الذي يؤهلهم ليكونوا في المقدمة لبطولات عالمية كمنافسين ومتجاوزين احيانا دول متقدمة وفي العاب مختلفة كالقدم وكرة اليد والعاب القوى وغيرها ؟ وهم قبل 20 او 30 سنة مجرد هواة يتواجدون احيانا في مؤخرة المتسابقين في الدورات التي يشاركون فيها ؟والسؤال الاهم لماذا هذا التهافت واللهاث نحو البروز والصعود الرياضي لأمارة أومشيخة خليجية صغيرة لاتفرق عن غيرها من دول الخليج صغيرها وكبيرها فالكويت مثلا اكبر من قطر مساحة ودخلا ماديا وسكانا واحتياطا وتاريخا رياضيا ’ لم نر منها هذا السعي لتجنيس رياضيين محترفين من مختلف الدول وزجهم في اللقائات الرياضية بأسم الكويت كما تفعل قطر !!؟؟ التي تواصلت مساعيها اي مشيخة قطر الى اعلى مستويات القيادات الرياضية في العالم لتدفع بسخاء سوريالي وغير معقول ثمن شراء الذمم للوصول الى تقبل اقامة الدورات الرياضية العالمية فيها مع تشييد الملاعب الضخمة التي تتسع لالاف المتفرجين والفارغة تماما عدا ربما من عشرات المشاهدين عند اجراء اي مباراة محلية قطرية وفي مختلف الالعاب ومنها طبعا كرة القدم .
- بالتزوير والافساد وشراء الذمم وفي اعلى المستويات واقلها بدء من رؤساء ووزراء واداريين ولاعبين محترفين مرموقين ورموز في بلادهم وما قضايا شبهات الفساد وتلقي الرشاوي التي اطاحت بسمعة ومركز ميشيل بلاتيني الفرنسي وبيكن باور الالماني وغيرهما الا امثلة بسيطة على مساعي الشهرة والانتشار لهذه الامارة الصغيرة الغنية .
- ونعود ثانية الى موضوع تجنيس اللاعبين لأستغلالهم في كسب المباريات ثم التخلص من اغلبهم لاحقا بعد قضاء الحاجة !! السؤال هنا لماذا تصمت دوائر القرار الرياضي العالمية المختصة بالمباريات الدولية ؟ فلا مانع مثلا للاندية المحترفة ان تشتري وتبيع ذوي المهارة من اللاعبين واللاعبات ضمن بورصة محددة بقوانين وانظمة تتغير بأستمرار فمثلا لايمكن لاندية كرة القدم العالمية ان تشتري من تشاء من اللاعبين وقتما تشاء ولكن ذلك يعتمد على مقدار دخلها السنوي وجمهورها الداعم وكل شيء محدد بقوانين ملزمة الا التجنيس القطري !!الذي فاق القدرة على التصور المعقول وكمثال على ذلك منتخب قطر لكرة اليد الذي شارك في بطولة العالم 2015 في قطر ايضا !! فالفريق لم يشارك في اية تصفيات واصبح من ضمن الفرق المتنافسة لان قطر البلد المستضيف وكل مشاركاتها السابقة هي بعد العام 2003 وبعد كل هذا وصل الفريق القطري المؤلف بمجموعه لاعبين ومدربين هم من المجنسين الاجانب عدا لاعب قطري واحد , ثم صعدوا للمباراة النهائية التي فاز بها المنتخب الفرنسي , والسؤال هنا هو حق من سرقوا عندما تشرفوا اي مشيخة قطر واحتلوا المركز الثاني عالميا بكرة اليد للرجال ؟
- أمامنا بطولة العالم المقبلة بكرة القدم 2022 والتي ستنظمها دولة قطر !! هل ياترى سنرى نفس المهازل تتكرر ؟ لاعبين مجنسين وحكام مختارين متورطين قابضين وحكايا اللامعقول التي تدور عن المهازل التي يشتري بها القطريون صمت المسؤولين عن ادارة الفعاليات الرياضية الدولية حول العالم ولماذا لاتوضع الشروط والقوانين الرادعة والتي تحول دون تحويل الدورات الرياضية الى تجنيس وبيع وشراء للذمم وسرقة مفضوحة لجهود الاخرين ؟
- ربما المقال القادم هو حول الدور السياسي ( العجيب) لقطر بعد ملاعيب الرياضة .







التعليقات


1 - كفانا تعصب
كابريل كابريل ( 2019 / 1 / 25 - 12:13 )
عزيزي الكاتب المحترم
اندية ومنتخبات اوربا مملوءة باللاعبين من كافة بلدان العالم مجنسين وغير مجنسين لكننا لم نجد احد كتب عنهم كما كتبت. لا تنسى الاية - انا جعلناكم قبائل وشعوب لتتعارفوا- والرياضة هي احد انواع التعارف والتقارب بين الشعوب، واوربا اول من تطبق عمليا هذه الاية بعكس معظم العرب (عدا بعض دول الخليج) المتعصبين
تحياتي

اخر الافلام

.. شاهد.. نجوم الرياضة في عقد قران ابنة أحمد سليمان


.. عاشق للرياضة امتهن مجال التغطيات الرياضية وتطوع بها


.. ريم بن مسعود تخطف الأنظار في الأقصر.. وحضور مشرف لأبطال «ليل




.. الرياضة تربط شرق الرياض بغربها... عرض تفاعلي يشرح المشروع ال


.. نائب وزير الرياضة: علينا بالتثقيف الرياضى لنبذ العنف والتعصب