الحوار المتمدن - موبايل



دعاء في آب..!

طالب الجليلي

2018 / 7 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


ذيج السنه ...

حكى لي صديق من أهالي ستالينغراد العصر ؛ مدينة حديثه .. قال:
عام 1998 حيث راحت امريكا تحشد طيرانها للهجوم على العراق ... وقف امحِمَد من أهالي حديثه على طريق الرمادي - حديثه وهو يريد توصيله الى مدينته .. كان رجلا سمينا والفصل كان صيفا ( يسمط سمط!) .. أشر لأكثر من عشرة سيارات ولم يقف له احد .. ثم وقفت له سيارة ( مايعه!) .. كان السائق يضع نظارة سوداء وذو وجه احمر .. نادى عليه بعد ان خفض زجاجة الباب : كمن كمن
- [ ] ويش كمن يابه؟؟! ؛ قال امحمد
- [ ] كمن ، انتي يصئَد!
- [ ] صعد امحمد وهو يشكر الرجل .. لفحه هواء المكيف .. ناوله الأجنبي قنينة ببسي بارده .. شربها وتجشأ ... غلبه النعاس بعد ان نزلت عليه تلك الرحمه ! ثم نام ...!ستيقظ ووجد انه وصل الى أطراف الحديثه كما يسميها اَهلها
- [ ] وجف وجف هين هين ؛ قال للاجنبي .. حين نزل أراد ان يشكر الرجل ، قال : ياعمي شدعيلك ؟!! بالعافيه ؟ وانته لغدك ينكط. دم ووجهك بيه نور ما ادري ياهو ... بالخير وانته كاعد ابنص الجنه ؟؟!!
- [ ] ياعمي أدعيلكم بالنصر على أمة محمد .. ساعات واگف بالشمس ولا واحد من ذيج الامه كسرت خاطره ووگف لي ...!!







اخر الافلام

.. منصة إلكترونية مفتوحة للتعلم بالأردن | الليلة


.. أسرار الدولة في مكالمات هاتفية بين وليد زروق ورجل أعمال سوري


.. فرنسا.. وخطط مكافحة الفكر المتطرف




.. تركيا.. سياسة الإفلاس وبيع الجنسية


.. موسكو وواشنطن.. والحرب السيبرانية