الحوار المتمدن - موبايل



دعوة حزقيال الى التطرف اليهودي في أورشليم

طلعت خيري

2018 / 7 / 13
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


دعوة حزقيال الى التطرف اليهودي في أورشليم


يوصي الرب حزقيال ويقول له اضرب مثلا لبني إسرائيل عن غصن الأرز المزروع في حقل غير ملائم لزراعته كيف تلتف عليه النباتات الأخرى فلا ينموا كباقي الأشجار وسيكون مصيره القلع – وهذا المثل ضربه على سكان أورشليم المعتدلين من اليهود-- لتذكيرهم بماسي التاريخ التي تجرعوها على يد الكنعانيين والمصريين وملك بابل– عندما أكلتهم الشعوب فما عادوا يقدرون على النهوض بدولتهم بسبب تكالب الأمم عليهم – مهددا إياهم بإعادتهم الى الماضي المرير ان لم يلتزموا بشريعة حزقيال المتطرف –– فما يطلبه منهم إما الانصياع لشريعة التطرف وإما الخروج منها مستضعفين ليعانوا الويلات من جديد تحت اضطهاد ملوك بابل وكنعان– والدليل على قدرة الرب على إذلالهم--المصير المخزي لفرعون ولملك بابل على يد معجزاته--- ومن ثم سيختار منهم نخبة يسكنون أورشليم -- في جبل إسرائيل – على النحو التالي

الإصحاح—

واخذ أقوياء من فرع الأرز العالي واغرسه واقطف من رأس خراعيبه غصنا واغرسه على جبل عال في جبل إسرائيل فينبت أغصانا يحمل ثمرا ويكون ارزأ واسعا فيسكن تحته كل طائر لتعلم جميع أشجار الحقل أني انأ الرب وضعت الشجرة الرفيعة ورفعت الشجرة الوضيعة ويبست الشجرة الخضراء وأفرخت الشجرة اليابسة أنا الرب تكلمت وفعلت


حزقيال الأصحاح رقم 17



اضرب مثلا لبيت إسرائيل --نسر عظيم الجناحين طويل القوادم واسع المناكب ذو تهاويل جاء الى لبنان واخذ فرع الأرز من رأس خراعيبه وجاء به الى ارض كنعان وجعله في مدينة التجار-- واخذ من زرع الأرض وألقاه في حقل مياه كثيرة فأقامه كالصفصاف --فنبت وصار كرمة منتشرة قصيرة الساق انعطفت عليه زراجينها أصولها تحتها فصارت كرمة وانبتت فروعا وأفرخت أغصانا-- وكان نسر أخر عظيم الجناحين واسع المنكب عطفت عليه كرمة فانبتت نحوه زراجينها ليسقيها في خمائل غرسها في حقل على مياه كثيرة لتنبت أغصانها وتحمل ثمرا فتكون كرمة واسعة --- أفلا تقلع من أصولها فتيبس أوراق أغصانها وليس بذراع عظيمة أو بشعب كثير ليقلعوها من أصولها -- فكان ريحا شرقية أصابتها في خمائل نبتها فتيبس ---قل للبيت المتمرد—هل علمتم ما هذه --قل --هوذا ملك بابل قد جاء الى أورشليم واخذ ملكها ورؤساءها واخذ من الزرع الملكي وقطع معه عهدا وادخله في قسم--- واخذ أقوياء الأرض لتكون المملكة حقيرة فلا ترتفع لتحفظ العهد فتمرد عليه بإرساله رسله الى مصر ليعطوه خيلا وشعبا كثيرين --- فهل يفلت فاعل هذا أو ينقض عهدا حي في موضع الملك الذي ازدرى قسمه ونقض عهده في وسط بابل يموت -- لا بجيش عظيم ولا بجمع غفير يعينه--- فرعون إقام مترسة وببناء برج لقطع نفوس كثيرة -- اذ ازدرى القسم لنقض العهد أعطى يده وفعل هذا كله فلم يفلت --ان قسمي الذي ازدراه وعهدي الذي نقضه أردهما على رأسه وابسط شبكتي عليه فيؤخذ في شركي واتي به الى بابل وأحاكمه هناك على خيانته --وكل هاربيه وكل جيوشه يسقطون بالسيف والباقون يذرون في كل ريح-- واخذ من فرع الأرز العالي واغرسه واقطف من رأس خراعيبه غصنا واغرسه على جبل عال في جبل إسرائيل العالي اغرسه فينبت أغصانا يحمل ثمرا ويكون ارزأ واسعا فيسكن تحته كل طائر لتعلم جميع أشجار الحقل أني انأ الرب وضعت الشجرة الرفيعة ورفعت الشجرة الوضيعة ويبست الشجرة الخضراء وأفرخت الشجرة اليابسة أنا الرب تكلمت وفعلت







التعليقات


1 - الحوار المتمدن
نصير الاديب العلي ( 2018 / 7 / 13 - 08:43 )
اين المخالفة فالحوار المتمدن جهة تدعم الفكر الداعشي والتطرف الاسلامي اين الخلل واين المخالفة في التعليق

اخر الافلام

.. سعي أوروبي لخفض عدد اللاجئين والمهاجرين (مع الكاتب والباحث ا


.. ما حكاية -جامعة الإسلام الديمقراطي- التي أثارت جدلا في القام


.. كيف تحدّت هذه الشابة المسلمة مجتمعها لتصبح ملاكمة محترفة؟




.. جمعيات يهودية تدعو لفصل الدين عن الدولة في إسرائيل


.. بعد فتوى -الجهاد المقدس- , إيران تلوح بـ-السلام - لإدلب