الحوار المتمدن - موبايل



قيد

ال يسار الطائي

2017 / 2 / 17
الادب والفن


كل جرمي ، اتأمل الازهار
وانادي...لاتطوقوها بالاسوار
قيدوني ...وسوروها !!
واشاعوا في الطرق...
هذا من حرق المدن
هذا نيرون ، هنا روما
هو ذا آلهة النار
ارجموه
اصلبوه
انثروا اشلاءه في الديار
فاكرموني ثلاثا :
مشنقة قطع حبلها برقبتي
وسوط هرأه ظهري
وقيد تصدئ من دمي.....
وأنا لم اعد أنا !!
تجمدت !!!
قيدا ، واسوار ........
.
ال يسار الطائي





اخر الافلام

.. هذا الصباح- اليوم العالمي للغة الأصلية أو اللغة الأم


.. رئيس الكتب والوثائق قريباً : يمكن للجميع اقتناء لوحات وموسي


.. مقابلة مع الممثل الإماراتي أحمد صالح


.. البودى جاردات يثيرون الفوضى فى العرض الخاص لفيلم -يا تهدى يا


.. كل يوم: عمرو أديب يطلب ترجمة نعي الإخوان لـ عمر عبدالرحمن وإ