الحوار المتمدن - موبايل



لا خوف إذاً !...

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 1 / 11
الادب والفن


مهداة لك أيها الشبيه .. الفرصة!..
.....................
صديقي كما الآن
وحين تنبت من لغز الرونق،
صف لي ما تراه.
مُذ كنتُ جوارك،
كان العالم يخصني
والأوسمة لي
ولا أتكرر.
الازهار تنبت من جذر واحد
ولا يوجد في الناحية الأخرى
إلا لوحة الزنابق.







اخر الافلام

.. قالوا| عن العودة للسينما..واعتقال تركيا ناشطا ألمانيا


.. هذا الصباح-ركوب الدراجات الهوائية.. كيف يتحول إلى ثقافة


.. أطفال غزة يستعينون بالموسيقى لمحو آثار الحرب




.. on screen: أحمد صلاح حسني يعود لعالم الموسيقى من جديد


.. on screen: مريم الخشت تروي كواليس دخولها لعالم التمثيل