الحوار المتمدن - موبايل
لا خوف إذاً !...

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 1 / 11

مهداة لك أيها الشبيه .. الفرصة!..
.....................
صديقي كما الآن
وحين تنبت من لغز الرونق،
صف لي ما تراه.
مُذ كنتُ جوارك،
كان العالم يخصني
والأوسمة لي
ولا أتكرر.
الازهار تنبت من جذر واحد
ولا يوجد في الناحية الأخرى
إلا لوحة الزنابق.