الحوار المتمدن - موبايل
الشبك /اضواء على ملل ونحل من الغلاة في العراق لندرة المصادر الموثوقة

سعد محمد مهدي غلام

2017 / 1 / 11


وجدنا ان في الاسواق سربت كتابات تتصف بالجهل ومغفلة المصادر وجدنا فيها تناقضات وتشويهات ودس امور لا تخدم الحقيقة وخصوصا ان ثمة مصادر موثقة لمراجع كبار من المؤرخين ....هناك لكثافتهم السكانية المحدودة ولكن للامانة العلمية التي فاتأخذىالامن مضان مامونة ..سننشرالمباحث والمقتضبات حولها من نرى لايستوفيه لامبحثا منفصلا نقدم وما نعتقد تكفي جمع عدد منها في منشور واحد نفعل ..
الشبك : يعتقد انه نحلة من مملل مختلفة التأثيل اصولها تركمانية ايرانية قديمة .اختلطت بها طرق صوفية واتخذ منهمزكأتباع ومريدين وحافظوا على الافكار المترسبة واختلطوا مع بقابجيا فرق من غلاة الشيعة المتطرفين فتعقد المشهد الاعتقادي والطقوسي والشعائري فنجد ملامحزاسلامية وشعائر صوفية مع غلو مبالغ فيه وبقاء جذور اعتقادات من ديانات وثنية فارسية التأصيل نلتمسها في تعقب التسابيح المتداولة والتراتيل الجماعية وانتشار قصائد فريد الدين العطار في تمجيد اللماموعلي بن ابي طالب ع* لافتين ان جميع الطرق الصوفية العارف فيها يعرف ان ما يطلب نجدته
عند التواصل الجذبي هو بئر الطرائق ...يغلب سكانيا فيهم العنصر التركي يقطنون اكثر من عشرين قرية في شرق الموصل اعدادهم متباية فالتقية غالب تجلب كتمان وتناقضت الارقام بشكل لا فت في نهاية عقد الثلاثينات لجنة بحثية احصت مابين 10-15 الف وفي اواخر الستينات قدرتهم لجة بحثية ما بين 20-40 الف واليوم قد يكون العدد اضعاف
ذلك ..ومن المتوجب قوله ان منهم من هاجر وبقي بالاسم ينتمي لاصله وفي التطبيق الغالب اميل الى الا تقيد .من اناشيدهم الشعبوية الكلبنك بالغة التركمانية الجغطائية في مدح ال البيت وينعتون الامام علي بنعوت ويسبغون عليه صفات لا تجوز الا للخالق ولذلك اكثر من كان مخرجهم من الملة الجعفرفية من الشيعة ...لسانهم خليط ايراني باللسانوالبلوشي كردي عربي تركي ...من قراهم المميزة دراويش ، قره تبه ، بازويه ، خزنه تبه ، علي رش،بعويزه ،،...
وفي قري اخرى يتصاقبون مع ملة تسمى بالبيجوان وهم على المذهب السني ولكنهم بالمجاورة ومجارات مساكنيهم يظهرون حبا شديدا لامام علي ع * وحتى لسانهم فائق القرب مع لسان الشبك ولذلك العديد من الباحثين اغفلهم والقلة من ذكرهم ضمن ملل ونحل اهل العراق .. ومن هذه القرى المشتركة قره شور ، كو كجلي، جنجي ،القاضية خضر....
ارجع بعض المؤرخين اصولهم دون ادلة دقيقة الى الاتراك الذين نزحوا الى العراق في عهد السلطان طغرل بك السلجوقي ..وهناك من قال انهم من بقايا عشائر القره قوينلي والاق قوينلي انقطعت بهم الصلة في امكنهم بعد اندحار حكم القبيلتين التركمانيتين .. والرأي الثالث قول انهم من الاتراك الذين جاء بهم السلطان مراد الرابع سنة 1047واسكنهم مناطقهم الحالية ....وهناك وجهة نظر رابع هامشية تقول انهم اتراك جاءوا لتقارب عقيدتهم مع العقيدة الصفوية عندما خضعت بعض تلك المناطق لتواجد صفوي ... المتعمق في دراسة معتقداتهم يجدها قريبة جدا من البكتاشية القزلباشية ... كتابهم المقدس هو( مناقب ).
هناك جماعة تقطن في السمال الجانب الغربي من الموسل في قرى متجاورة منهم من يقول انهم من الشبك ومنهم من يقوى هم بقايا الغلاة بعد مقتل الامام علي فيهم من فرقة مختلف على وجودها التاريخي ليس موضع توسع قد في مبحث المتلازمة الشيعية اتوقف عندها ....الغلو المخرج من الملة كان من ايام حياة عل ع*وقاتلهم وبعد استشهاده انتقل الغلوا من شخصه الى اشخاص الابناء والاحفاد ويعتقد ان الاول كان بيان بن سمعان التميمي وقال بإمامة محمد بن الحنفية واسس البيانية . ثم المغيرة بن سعيد العجلي مؤسس المغيرية الذي قال بإمامة محمد النفس الزكية ..والحربية اتباع عبد الله الكندي وهم رأس البيانية ..والمنصورية اتباع ابي منصور العجلي ...والجناحية اتباع عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن ابي طالب وكانوا يقولون بان روح الله تحل في الانبياء والائمة ...والخطابية اتباع عبد الله (ابي الخطاب الاسدي) وهم يزعمون ان الائمة كانوا الهة وللامام جعفرالصادق موقف متشدد من الغلاة وله مؤلف في ذلك وخصوصاالخطابية ...وهناك الشريعية اتباع شريعا الذي يقول ان الله حل في خمسة هم محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين
وهناك النصيرية اتباع محمد بن نصير النمري ويدعي انه نبي بعثه ابو الحسن العسري ويقول بالتناسخ وربوبية ابي الحسن ..بعد وفاة الحسن العسكري اصاب الشيعة بلية جسيمة من ال العباس فتفرقوا الى ما يقارب 14 فرقة وغالب الفرق خرجت في غلوها من الملة ومنها اتخذت المغاور والمناطق النائية والجبال الوعرة واختلطت بسواها من الملل والانحل المختلفة . الذي كتب لهم المكوث والاستمرار ومن لهم اليقين والعقيدة والفقة ومتطلبات المذهب هم الفرقة التي قالت بولادة المهدي وبغيبة صغرى وغيبة كبرى وتؤمن بعصمة 12 اماما وسواها تفرقت ايدي سبأ لهم تكايا وخانقاهات وربط وكانت منهم الجذور الصوفية ومنها الصفوية والبكتاشية التي ظهرت في القرن الثامن لهجري (تقصدت اغفال الفرق المخلف عليها مثل االكيسانية وارتباط المختارالثقفي واصحابه من التوابين ....) وبرزت في الانا ضوال تسمى البكتاشية
اسسها الحاج بكتاش المولود في نيسابور وتلتها ظهرت في أردبيل شمال ايران الطريقة الصفوية او السرخسية القزلباشية العلوية المغالية ...وعقيدة الشبك بكتاشية قزلباشية عوائدهم وأوبدهم بكتاشية وأدبهم في الطرقية وسلوكهم في التصوف وشيوخهم جميعهم قزلبا شية حاضنة البكتاشية والتي هي طرقية تصوف اسسها بالم بابا وقيل الاخير البير الثاني والاول هو البير الاول وارتبطت الانكشارية وهي من اليني جري صحفت عربيا وهم من الاطفال المسروقين من القسطنطينية واعمالها والذين يسمون الديوشرمة ويربيهم الشيخ بكتاش بابا ويتعلمون الطاعة المطلقة للسلطان والبابا والله والطعام ..،)وكانوا في الاصل من غلاة من يقدس علي وتدريبهم على الفنون القتالية امتداد لفتوة الامام علي والبعض يقول انه خلفوا للفرق الاخرى ومنها الشبك وبقايا البكتاشية حب علي وكره الخلفاء الثلاث وانهم يبجلون الائمة الاثنا عشر سيما جعفرالصادق ولهم عوائد ورسوم موجودة في ممارساتهم من النصرانية وهو الحال الذي سنجده في مبحث اليزيدية والتثليث هو الله محمد على وعندهم الاعتراف امام البابا بالذنوب ويغد ذلك طقس تطهير النفس ويبيحون شرر الخمر ويتعبدون عليا يتهاونون في جميع الفرائض وللشبكي ذات طريقة الانخراط في البكتاشية ومن ادعتيهم طلب معونة المدد من البير البابا بكتاش ولي وشيوخ القزلباشية وهم الذين يسمون بالصفوية نسبة الى قطب الاقطاب صفي الدين اسحق الاردبيلي وهو الجد السادس للشاه اسما عيل وسمية القزلباشية ايام اسماعيل من قبائل استاملو وشاملو وينكلو وبهارلو وذو القدر وقجر وافشار ولباسهم الطربوش المبالغ في عدد لفاته وهو ارجواني فالقزل احمر والباش الرأس في التركية وحتى الصفوي سميت بالقزلباشية .. كان الشيخ بكتاش ولي والشيخ صفي الدين من الصالحين المشهورين توفى الاولى في 738هجرية والثاني 735هجرية التقارب الزمني قاد من المؤرخين الكثيرللقول انهما من مشرب واحد ودونت سير عنهما واتفاقات سرية ....عموما الشبك يحضهم كتاب المناقب لعدم الزيغ والضلال وجمع الى قربهم الشديد من البكتاشية التركية من القزلباشية الصفوية ، للاعداد اهمية وقدسية وتحميلا جفريا وبالذات الاربعون ، الاربعة عشر ، الاثني عشر ، السبعة ، الخمسة .
الاربعون هم الابدال الواصلون الذين يجتمعون في كهف في سنجار كل لؤلة جمعة واثنين ويرأسهم الامام علي ع * ولا يعرف من الابدال سلمان الفارسي وفق العقيدة الشبكية والابدال رجال الغيب جند الله ..
الاربعة عشر هم لائمة الاثناةعشر والرسول مجمد ص* وفاطمة الزهراء ع *وفي جميع ادعيتهم جهارده معصوم وهم الائمة المعصومون مزودون بالعلم اللدني
الاثنا عشر هموالائمة علي *المرتضى * والحسن* المجتبى *او الزاكي * والحسين *الشهيد *وعلي *السجاد* او زين العابدين * ومحمد *الباقر* وجعفر *الصادق* وموسى *الكاظم*وعلي*الرضا*ومحمد*الجواد*وعلي*النقي*او الهادي وحسن *العسكري* ومحمد *المهدي*
السبعة هي الدرجات والمراتب لاهل السلك الطريق كما يرمز للمراحل التي تبدأ بالطلب تنتهي بالفناء الحلول بالله.ا
.الخمسة هم اهل الكساء النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين ويسمونهم اهل العبا واحيانا الرسول ويعد الرقيب ويدخل سلمان الفارسي
الثلاثة الله ومحمد وعلي
من الملاحظ تشابه كلير بينوالتصوقجف والفرق الغالية هنا حيث في القرن 13 هجري ظهرت نعرات كانت في اعتقاد اهل التخصص الخلاصة في خط سبل التصوف وانقسمت لفرقتان غاليتان
الشيخية مرجعها الشيخ احمد زين الدين الاحسائي
الكشفية الابرز فيها كاظم الرشتي تلميذ الاول والاشد غلوا
وابرز من اثر بالحلول ابو المغيث الحسين بن منصور الحلاج وجلال الدين الرومي مؤسس المو لوية
يتعاش بسلام الشبك رغم غرابة اعتقاداتهم ولكن لخصالهم الطيبة وطهرهم ونقاء سريرتهم ونظافتهم لم تحدث لهم مشاكل مع الباجوان المار ذكرهم ولا الاكراد ولا التركمان ولا العرب .....
صاحب النجوم لزاهر ة ابن تغري بردي يقول مختلف الكثير انهم من عشيرتين تركيتين متشيعتين .
صنعتهم الاصلية الزراعة ولكن منهم من اتم التعليم والكثير تحصلوا على مرتبات متقدمة علميا
الشبكي لا يقيم الصلوات الخمس في اوقاتها يصلون صلاة واحدة ليلة الجمعة وهم قعود على شكل حلقة في دار البير وبحضور 12 شخصا ويتلون في قلوبهم من الكلبنك وقد ينشد الرهبر بعض محفو ظاته بعد البير ثم يأمر البير الحضور الى السجود ولايحضر الاطفال حتى يبلغوا السابعة من العمر وهو سن التبليغ وقبول الدعوة لديهم....من ادعيتهم الشائعة * حاجى بكط ش ولي . قزل بيرلري . أردبيلي اوغللري * هو طلب المدد والعون منزالحاج بكتاش ولي وشيةخ القزا والواصلين من اردبيل القزلباش أنفسهم .
لا يصومون الا 9 ايام من العشرة الاولى من محرم الحرام
اغلب العوام يقولون لانصلي لان الامام علي جرح وهو في المحراب ولا نصوم لانه قتل في رمضان
لا يزكون الاموال ولا يحجون لبيت اللهوالحرام
لهم مواسم
ليلة رأس السنة وهي الليلة الاولى من شهر ك1
ليلة التعاذر
ليلة الاعتراف
ويزورون المراقد المقدسة لديهم ،، حسن قردوش قرب قرية الدرويش ومرقد علي رش ويسمونه زين العابدين
في العشرة الاولى من محرم يقيمون المأتم والمناحاة
راسخة بين الاعوام تثليثات غير الاولى مثل الثالوث الاقدس والتجسيد والفداء
ومنها تتفرع سبعة امور يسمونها المراتب كما في الصوفية
العماد *المنتسب* ، التثبيت*المريد * ، التوبة ا*الدرويش وهو من قضى زمنا في الخانقاه ، التناول *المرشد وهو شيخ التكية او الرباط ، سر الكهنوت *القلندر وهو منزه من ظواهر العبادة ،التوهان والتفلت *الرند بكسر الراء المسحة الاخيرة * ستاره حكمت * القطب ولا ينازعه المقام اخر ولايبايع سواه ما دام حيا وهو نجمزالحكمة الخاصة * البير بيران
يلاحظ السبعة رقم مقدس عند غالب الطرق الصوفية وعندهم؛ الطلب ، العشق ، معرفة الله ، الترك ، الوحدة ، التحير ، الفناء
والباطنية التي لديها لاقسام شيخ الجبل ،داعية ،رسول ، رفيق ، فدائي مبتدأ ، عوام
يستنكف الشبكي اتيان الرذيلة ويبتعد عن الفحش ونفوسهم طيبة ويتمتعون باريحية ، واعتدال بالتعا مل مع الجار والزوار *.في مسالك الابصار للعمري * تقصدهم الفقراء وتنزل في قراهم وتقيم في ضيلفتهم وقراهم ولهم فيها ولها فيهم حسن الظن اذا ينزلون الفقير بيوتهم ،،،،*..الكثير منهم استقامت عقيدته ولوجد تواسل بين المراجت والنجف قبل الاحتلال بعبود طويلة تعزز بعدد الاحتلال
عاد الكثير منهم الاى الجعفرية وتخلى عن الاختلاطات والخروجات الغالية
اكاذيب واتهامات لا صحة لها اشاعها اعداء لهم لاسباب عديدة لسنا فيها كما الصقت اتهامات باليزيدية
وهو اتهامهم بان لهم ليلة تسمى الكفشة ؛فيها يتهمون بالقيام بالثمالة اتيان الفجور وهي ليلة اباحية وذلك افتراء نحن شخصيا عايشناهم لا وجود لذلك ولا حتى شبه وجود قديم ولكن العقول المريضة هي التي تقف خلف ذلك وتخيل بعض الممارسات مثل انهم في التاسع من محرم يسمون تاسوعاء يطفئون الانوار ويمشون حفاة تذكر استشهاد الحسين في ظلام دامس وفي ليلة التعاذر العاشر من محرم وكل اجواء حزن وتأسي وتقديس لا يحتمل في اي الاحوال لتواهم وتشدد ايمانهم من نعومة اظافرهم ان يقترفوا ولا مجرد التلميح ببهتان ما يتقوله الجهلة ..
هنك نحل تشبه الشبك في الكثير من الطقوسيات الاعتقادية مثل الكاكائية في القرى بين التأميم واربيل
وهناك الابراهبمية وهم من غلاة تلعفر ايضا خليط مابين معتقدات الشبك والنصيرية والعلي اللهية
عن الفرق ....فرق الشيعة للنوبختي
كتاب الفرق بين الفرق وبيان الفرقة الناجية ..ابو منصور عبد القاهر البغدادي
التبصير في الدين وتمييز الفرقة الناجية من الفرق الهالكة ...ابو المظفر الاسفرايييني
افصل بين الملل والاهواء والنحل ....ابن حزم الاندلسي
الملل النحل .........ابو الفتح الشهرستاني
الفرق ......الفخر الرازي
فرق الشيعة .........النوبختي
هامش
؛؛؛؛؛ كتاب المناقب البويو روق باللغة التركمانية لغته شبيهة بلغة الشبك لحد التطابق
هناك ملة ويقال قبيلة تسمى الصالرلية كتب عنها وحقق مأثورها الاب الجليل اللغوي الموسوعي انستاس ماري الكرملي وقال عنهم انهم منزبلاد فارس اصبا هم شيعة موحدون يقولون بالعواقب الاربع الموت والبعث والجنة والنار
ويعتقد ابونا ان الباجوان (الباج آلان ) هم من اللأالهية علي اللهية وان دليلهم ايمانهم بالبداء ..وهو يخبر الله ان يفعل الامر ثم يعدل ان يبدو الامر ا ن يغيره وان للقرآن ظاهر وباطن وتنزيل وتأويل
ليس من مرجعية ثابتة في مصدر الكرملي الموقر ...اما معلوماتنا عن الشبك هي من كتاب مسالك الامصار ..شهاب الدين المعروف ابن فضل الله العمري
كتاب الشبك ....احمد الصراف
اطلاع حياته بالمعيشة والاختلاط الشخص مع اشخاص من الملة