الحوار المتمدن - موبايل



شخصيات بغدادية قديمة من بغداد العشرينات1

علاء اللامي

2016 / 12 / 28
مواضيع وابحاث سياسية


هذه سلسلة من المقتبسات الطريفة والمعبرة عن زمانها وناسه، من كتاب " بغداد العشرينات" لعباس بغدادي. صدر هذا الكتاب في تسعينات القرن الماضي، وقد كتب مقدمته المهمة الروائي الراحل عبد الرحمن منيف (الذي يمت بصلة قرابة للمؤلف، وأظن أن هذا الأخير خاله مع أن عبد الرحمن لم يصرح بذلك بوضوح كاف). وهو من الكتب المهمة والنادرة التي توثق لشخصيات ومعالم وأحداث مدينة بغداد العشرينات وما بعدها. سأحرص على تقديم هذه السلسلة من المقتبسات المختصرة كما هي مع مراعاة العرض التحريري والتعليق التوضيحي أحيانا، تاركا لكم الاستمتاع أو التأويل أو كليهما:

تعددية فكرية؟! (إبراهيم حلمي العمر الصحافي البارع الذي كان يكتب ثلاث مقالات في اليوم الواحد ينشرها في ثلاث جرائد تختلف في سياستها الواحدة عن الأخرى. الأمر الذي ينم عن قابلياته المدهشة، فعلى أولاده و أحفاده واجب تعريف الناس به).

(الصحافي ميخائيل تيسي صاحب جريدة " كناس الشوارع" أقيمت عليه دعوة "التجديف" بالدين لأنه استعار العبارة القرآنية" قاب قوسين أو أدنى" بجملة "قاب مكنستين أو أدنى" ).

(الصحافي داود العجيل صاحب جريدة " البدائع" المعارضة للإنكليز والانتداب البريطاني والذي انتهى أمره بأن يكون موظفا في علوة المخضر بالكاظمية).

(الشاعر رشيد الهاشمي الذي أدخلته الحكومة إلى مستشفى المجانين لأن أشعاره في الحكومة القائمة والإنكليز لا يقولها إلا المجانين كما تدعي).

( كمال نصرت الذي كان يلقب بشاعر البؤساء فقد انتهى أمره بأن يعين وبالواسطة كاتب أضابير في بلدية الكاظمية، وبراتب قدره ستة دنانير شهريا، ومع هذا فقد فصل كمال من هذه الوظيفة التافهة بحجة انه غير كفء لها وكأن من يراد لشغل هذه العملية البسيطة أن يكون ذا ثقافة عالية وتكنولوجيا متقدمة).

عبد الكريم الشيخ علي هو أول من ترجم ملحمة كلكامش العراقية شعراً، ومن الطريف أن عبد الكريم تخرج من جامعة لندن في موضوع ( الكنسروة = التعليب؟) ومارس تعليب الأثمار مدة ثلاث سنوات في معامل إنكلترا، ثم استدعي إلى بغداد بعد كل هذه الدراسة والخبرة و صدر أمر تعيينه معلما في مدرسة باب السيف الابتدائية!

ومن شخصيات بغداد القديمة الطريفة يعرفنا عباس بغدادي على ( جسام أبو الهبزي: والذي كان يدعي بالمراجل والشقاوة " الفتونة". فكلما تحصل جريمة قتل يتردد جاسم على المقاهي ومراكز الشرطة ويسأل إن كان قد ذكر اسمه في قائمة المشبوهين. وقد نال من التوقيف والضرب ما لم ينله أحد ويساق إلى المحاكم ولكنه يخرج بريئا لعدم وجود دليل عليه. ولكنه لم يرتدع بل يعود إلى ادعاءاته إلى أن تم توقيفه في حادث مقتل أحمد شنان في باب الشيخ حيث أوقف لمدة سبعة أشهر فتلقى من العذاب ما جعله يتوب توبة صادقة، اعتكف بعدها في بيته وقضى نحبه).

وعلى (أحمد بنية : كان يلبس آنذاك العرقجين "قلنسوة على الرأس" ويرمي اليشماغ بإهمال على كتفه الأيمن، ويمشي مسرعا في شارع الرشيد باسما ومتلفتا ذات اليمين وذات الشمال ، يسلم على الناس أو الناس تسلم عليه، و حين يسمع عبارات من قبيل ( استريح أبو شهاب) فجوابه الدائم ( لا والله عندي شغل مهم )، ولكن الحقيقة أن لا شغل لديه. وكان يتواجد بالقرب من محلات وقوع الجرائم داعيا من الله أن يُتهَم، ولكنه لم يُتهم وقد يبالغ في بعض الأحيان ويقول واليشماغ في يده ( والله ما كوشي ، بس جرينا أذنه) . والناس يعرفون أن لا صحة لكلامه ومع ذلك فقد كان محبوبا لم يشتهر عنه أنه آذى أحداً أو اعتدى عليه).

عرب أبو الكهوة: هو صاحب مقهى باب المعظم وكان نفاجاً نفاخاً، لا يدعي البطولات والشقاوة "الفتونة" ولكنه يدعي بالحلول السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي يقدمها لكبار القوم. فيقول مثلا إنه كان مدعوا للعشاء عند الملك فيصل الأول وقدم له نصائح في حكم العراق. أو أن المندوب السامي البريطاني هنري دبس قد زاره في منتصف الليل و شرب عنده الشاي . أو أن المس بل ( بل غيثرود سكرتيرة المندوب السامي البريطاني) قد عشقته وراودته عن نفسها، ولكنه رفض ذلك بكل أباء احتراما للحجي ناجي ( الاسم الشعبي في العراق للمستعمر البريطاني). وكانت هذه الأحاديث الفكهة تجعل مقهاه منتدى لكثير من الأدباء والظرفاء. و بحديثه المعسول جلب الناس إليه وكثر المريدون.

ويعرفنا عباس بغدادي في كتابه " بغداد في العشرينات" على شيخان العربنجي: وهو أشهر عربنجي في بغداد حتى الخمسينات. اشتهر ( بالزيق = العفطة) يخرجه من فمه. وهو من مواليد قرية سركلو في لواء السليمانية وكان ميسور الحال ومن عائلة طيبة ولكن الزمن جفاه ونكبه بماله وعياله، فجاء إلى بغداد في أوائل العشرينات. وكان من مريدي الطريقة "الصوفية" الطالبانية في منطقة الميدان. وأصبح شاطرا جدا في إخراج " الزيق" من فمه كما اشتهر بذلك جعفر العسكري رئيس الوزراء حين ذاك. ولما كان شيخان العربنجي قد عرف الشاعر الكردي الكبير الطالباني واشتهر بشعر الهجاء باللغات العربية والكردية والفارسية والتركية وتعلم منه أن الحياة لا تساوي شيئا و أن الدنيا فانية و أن عقوبة نكد الزمان هو الاستهتار بالزمان. وكان الناس يتحرشون به ويسخرون منه ولكنه قال لي – الكلام للمؤلف- ( أنا الذي أسخر منهم ومن دنياهم، فها هي ابنتي متزوجة من أحد الضباط المعروفين في بغداد ولكني أرفض أن ألقاه و أرفض أي منة من أي أحد) وكان شيخان يرفض أن يأخذ أي إكرامية زائدة عند نقل الناس في العربة. يضيف المؤلف عباس بغدادي ( ولما سألته حين حين بدأنا في الافتراق ما هو موقفه مني ، أجابني بزيق طويل من زياقته المشهورة، رحمه الله، فقد مات فقيرا ودفن في مقبرة باب المعظم باعتباره غريبا من الغرباء).

أما عباس حلاوي فعمل كمعلن عن أفلام سينما سنترال قرب تكية البدوي ومن أقوله الطريفة التي كان يصيح بها ( الليلة عندنا تبديل ... أربع مناظر ... ستة أدي بولو ... اثنين طرزان ... اثنين جاكي كوكان... ( مسلسلات سينمائية كانت تعرض ذلك الزمان) وكان يساعده حسقيل اليهودي أبو البالطوات "بائع المعاطف" والذي يشتغل بعد ذلك بتقديم الفصول الهزلية التي كان يقدمها جعفر آغا لقلق زاده في ملاهي بغداد. وكان عباس حلاوي يركب العربة مع جوقة من الأولاد الصغار وقد صبغ وجهه بالأحمر والأخضر للإعلان عن أي شيء أو بضاعة مصحوبا بالتصفيق ويختلق البستات والأغاني و وراءه الصبيان مخترقين شارع الرشيد من ساحة الميدان إلى حتى شارع باب الشيخ. وقد استخدمه البعض للسخرية من أحد الناس المعروفين بغرض التشهير وقد نجح في المرة الأولى حين شهر بأحد التجار ولكنه في المرة الثانية وقد شهر بأحد الروزخونية " الملالي" فنال جزاءه ونقل إلى المستشفى لمداواة جروحه ولم يعد إليها ثانية بل لم يرَ وجهه في بغداد مرة أخرى اختفى و إلى الأبد.

يتبع...







اخر الافلام

.. العاهل السعودي والرئيس العراقي يبحثان تعزيز التعاون الثنائي


.. اليوم العالمي للإحتفاء بذكرى ضحايا الحوادث المرورية


.. رعاية الجدين للطفل تزيد المخاطر على صحته




.. الرئيس العراقي يختتم جولته الإقليمية بالرياض


.. معرض للروبوت في الأردن يدعم المبتكرين الشبان