الحوار المتمدن - موبايل - فتحي سالم أبوزخار