الحوار المتمدن - موبايل - عبد السلام انويكًة