الحوار المتمدن - موبايل - جوزيف شلال